نبذة عن المُدوّنة

إُفتتحت هذه المدونة اليوم الجمعة
1\4\2011 والتـي ستـكون بمثابـة
وسيلة عـبور بالفـكر الحزين إلــى
الماوراء وحيث يستلقي نعش هذا
الرجل مـابيـن الحقيقـة و الخيــال

المتابعون




... اليوم بحمد الله افتتحت بهذه المقالة قسم المقالات في مدونتي .. وأنه ليشرفني بأن يكون
اسم الأستاذة الصحفية ابتسام العطيات عنوانا لمقالتي الأولى .. في الحقيقة أنا لا أعرف
الكثير عن ابتسام غير أنني التقيت معها منذ فترة في إحدى المنتديات على شبكة الأنترنت .

ابتسام نشمية أردنية .. أخت رجال صوتها هو قلمها الصادق ..الذي يعبر عن مشاعر المواطن
الأردني والعربي بكل شفافية وأمانة .. كتبت الكثير ومازالت ترسم لوحاتها بألوان ٍ ساحره ..
لها رؤية فكرية تترجم الواقع من خلالها إلى كلمات حُره تتسطّر على جرح المواطن وتواسيه .


البارحة كنت اتصفح موقع قوقل للصور .. وكنت ابحث عن صورة لجلالة مليكنا ابو حسين ..
لأضعها صورة .. لمسنجري.. فبالصدفة ومن بين صور جلالة الملك .. ظهرت لي صورة الصحفية
ابتسام العطيات .. لا أعلم ماذا كان قوقل يريد أن يخبرني ..

هل يريد ان يخبرني .. أن ابتسام مواطنة أردنية لطالما تذكر جلالة الملك في مقالاتها .. لذلك 
رشح صورتها للظهور بين صور جلالة الملك .. أم أنه يريد أن يخبرني أن ابتسام  لها أحقية بأن
تكون صورتها فخر لكل أردني .. لذلك اليوم كتبت هذه السطور القليلة في حق الرائعه ابتسام 
ولتفتخر مدونتي بصورتك ِ ابتسام .

كل التمنيات لمستقبل مزدهر بالنجاح ولحياة راغدة بالأمل للأخت الكاتبة و الصحفية ابتسام العطيات  .

0 التعليقات:

أهلاً بزائر مدونتي الكريم .. كم هو جميل أن تترك أثر خلفك, كلماتك و إنطباعاتك تهمني كثيرا.. فمدونتي وموتها القليل توّاقه للمزيد من الأنفاس التي تُبعث كل حين من دواخل أحاسيسكم الصادقة.

نبذة عن المُدوّن

أنا إنـسـانٌ ملّ التـفكير أنــا مــن
ضــواحـي التـذكّـر والسـهــد أكــابـر
نشيد الجرح وأبتسم أنا من يمحو
الـأقاليـم عـن سنين الوجـع ولـي
في غابة الحلم الموحشة متسـع

عدد المتواجدين حاليا

إحصائيات المدونة

مضيض

مضيض
يخيط الدمع فاه الأيام, بعد كل خصام. وفي خفة الوجع, وذبول النهارات تغفو الجراح بسلام..

أجنحة لا تطير

أجنحة لا تطير
تتهادى الضحكة على أرض ٍ من حفيفٍ بخيل ,,,تهتز على هدى الصمت أوتار حكايتي,, وينفث الحزن بسخرية ..آخر العويل ..

بعض الحزن

بعض الحزن
بعض الحزن يأتي في أول العمر فجأة ..تلو خطوة, تولد لوعة, وآيات الذكرى تحشر في القلب ألف رعشة.. جفت ترائب الصبا ,رقت المآقي بثقل دمعة ,والأيام نقائها لايتسع مني ببلوة..