نبذة عن المُدوّنة

إُفتتحت هذه المدونة اليوم الجمعة
1\4\2011 والتـي ستـكون بمثابـة
وسيلة عـبور بالفـكر الحزين إلــى
الماوراء وحيث يستلقي نعش هذا
الرجل مـابيـن الحقيقـة و الخيــال

المتابعون


خذ يا قلب هذا النبض.. نبضٌ يعزف الذكريات ببطئ.. خذ يا قلب حفنة دماء مرَة.. خذ الموت وأسكن يا صديق... وأن مرَت سنوات طوال.. يثخن في وريدي ترياق الإشتياق.. بعد تصلب عروقي في وثبة الأحلام التي تتجاوزني ..يا تسنيم ماتت بهجتي .. آه يتسنيم وأناجي كل شيئ أتذكره بعد مجيئك وقبل رحيلك .. هذا الظل أمتد أعوام ..يلاحق كل شيئ يحيط بي .. فلا استطع المِنعة أبدا.. سأعترف لك وأدرك تماما أنك لن تقرأي ماأكتب أبدا ..


تسكن بي روحٌ ,
غير الروح القديمة..
وكأني أفيئ شبحاً,
 بين المرايا ...

والغبطة الأولى
حُنَطت ,
مع ملامحي
المسلوًخة
لتغوص بين التجاعيد
حكاية أخرى ..

النهارات ,
وقافلة الوقت..
تطوف بي
ريحها يحطمني كل ليلة
أذود على حافة موجٍ
 يخرجني,
غير أن مامضى
يغرقني في شبر ذكرى..

أشدو مع الغروب ومضة,
كتذكَار عطر,
خبئته أنفاس  ثكلى
وصوب أرضك,
أرى حسرة,
أحصدها كل عام
ألف مرة

ذاك الحلم ماعاد  يسعى,
شنقته ثعابين
 في غفلة ..
ومعجزتي لم تؤمني بها حتى
أما تكشفت لكِ حيل,
السحرة..؟

كيف نسيتِ تلك السنين
وانا ولم انسَ أي
لحظة..
وأنا أستيقظ كل يوم
كأنكِ تعرجين
ببن غفوة و غفوة ..

أي مسرَة ادنو,
خلف جنازت الضحكة؟
و"النكتة" الكبرى,
أني مازلت أغامر بك
على موتي,
وعلى لقياك في جنة المأوى.

0 التعليقات:

أهلاً بزائر مدونتي الكريم .. كم هو جميل أن تترك أثر خلفك, كلماتك و إنطباعاتك تهمني كثيرا.. فمدونتي وموتها القليل توّاقه للمزيد من الأنفاس التي تُبعث كل حين من دواخل أحاسيسكم الصادقة.

نبذة عن المُدوّن

أنا إنـسـانٌ ملّ التـفكير أنــا مــن
ضــواحـي التـذكّـر والسـهــد أكــابـر
نشيد الجرح وأبتسم أنا من يمحو
الـأقاليـم عـن سنين الوجـع ولـي
في غابة الحلم الموحشة متسـع

عدد المتواجدين حاليا

إحصائيات المدونة

مضيض

مضيض
يخيط الدمع فاه الأيام, بعد كل خصام. وفي خفة الوجع, وذبول النهارات تغفو الجراح بسلام..

أجنحة لا تطير

أجنحة لا تطير
تتهادى الضحكة على أرض ٍ من حفيفٍ بخيل ,,,تهتز على هدى الصمت أوتار حكايتي,, وينفث الحزن بسخرية ..آخر العويل ..

بعض الحزن

بعض الحزن
بعض الحزن يأتي في أول العمر فجأة ..تلو خطوة, تولد لوعة, وآيات الذكرى تحشر في القلب ألف رعشة.. جفت ترائب الصبا ,رقت المآقي بثقل دمعة ,والأيام نقائها لايتسع مني ببلوة..