نبذة عن المُدوّنة

إُفتتحت هذه المدونة اليوم الجمعة
1\4\2011 والتـي ستـكون بمثابـة
وسيلة عـبور بالفـكر الحزين إلــى
الماوراء وحيث يستلقي نعش هذا
الرجل مـابيـن الحقيقـة و الخيــال

المتابعون


مددت يدي أتلمَس بين الملفَات والأوراق بحثا عن قلمي,ولأكتب أي شيئ أو حتى خربشات تملّي عليّ رتابتا وتكسر حاجز التذكًر في تلك اللحظات.. كنتُ كحال ورقة ممزقة مشتت الأفكار أتوه في كياني ولا أستطيع تمالك نفسي. وجاء الفرج بعد أن أطلّت عليً زميلتي  في العمل وقد ناولتني فنجان القهوة كما أحب.. كان هذه الفنجان كالمدد وقت الحروب أو كالكمادة الباردة في ذروة الحمى..

"آبي" الفتاة الإمريكية وإيطالية الأصل لا أتشارك معها إلا بتلك النظرات الباهتة التي تخبئ الكثير من الأوجاع ومرارة الفقد القاتلة, وأيضا تلك السجائر التي تجبرني أحيانا ان نتقاسمها. والشيئ الذي لم تدركه أبدا كيف أن قصص الحب عندنا تبداء في جنون وتنتهي في جنون وان حياتنا كلها جنون..

مضت ليال ٍ طوال ونهاراتٌ كثيرة , تهجد الشمس في حلمي لا تضيئ أبداً إختناقاتي,يُجهز التعب
على أشلاء الحروف المختبئة ما بين قلبي ولساني.. أهاجس اللحظات البطيئة بتأن ٍ, فتصارع تنهداتي
تلك التذّكرات المميته.. ومن بعد أن دفنت أحرفي بين كفّيّ,وأطلقت جنازات الدم من شرياني,ومن بعد
أن كفنتها بشللي, تُخلق اليوم ثلة حرف على تلة حلم كأنها تُفصّل بصماتي!


يا طواعية الألم لجسدي, كيف للأسى أن يتفنن بك كأسطورة خرافية.. كيف لي أن أفلت منك أو أحاول ان أكون بعيدا.. كيف لك أن رسمتني وشماً في كفك.. ومازالت ضيقة الأيام ومرارتها ملتصقة في حنجرتي, وأنا منذ أن أحرقت ذكرياتك أجلس مذهولا كل ليلة في فراشي لأجد في جلدي نبتا جديد من رائحتك يسألني عنك... ولا أذود في هروبي منك إلا في خسران صفر اليدين..

تستلقي قصتك  مبحرة في محيط عيني وتتخذ من الأهداب مجاديف تقاوم عواصف البكاء كل مساء.. وحين تمر العبرة أوقات النهار لا تسعني الضيقة إلا أن أثابر هذا الأختناق وألتقف مجبرا معطفي الشتوي وأذود بأنفاسي الباردة إلى زوايا ومنحنايات هذا العالم الظالم ..

ولقد كبلتني مخيلتي بك لا أنفك منك سبيلا , وصورتك المحروقة تراء لي كروحٍ مختبئة خلف الجدران وعلى جنبات الطرقات وأجدها  أحيانا كقلادة تتدلى على نحري.. وكأنكِ مخلوقة لا أنسية ولا جنية من مخيلتي عدتُ ولادتكِ,  وفي صحائف ذاكرتي بدلتُ نشأتكِ الأولى. كيف يصبح الحب بلاء بأي الديانات أبيح  لتلك الأرواح فسيلوجية العذاب؟ أنا لا تمرد على ذاتي أنا أضعف من ذلك كثيرا.. أنا أتوه بين ثوابت الشك وبراهين الأوجاع.. 
   

لم أقرر البكاء هذا المساء ..
أجندتي منشغلة جداً بتوضيب أمتعتي ..
فالغربة الشاسعة تنتظرني ..
ورحلة اللانهاية باتت على الأبواب !!
فبربكم أحرقوا أوراقي يوماً ..
وأذكروا طيبتي لكم ..
فقد أكملت لكم اليوم نشيدي ..
فهل سمعتُ غداً لحن الوداع الأخير ....

نبذة عن المُدوّن

أنا إنـسـانٌ ملّ التـفكير أنــا مــن
ضــواحـي التـذكّـر والسـهــد أكــابـر
نشيد الجرح وأبتسم أنا من يمحو
الـأقاليـم عـن سنين الوجـع ولـي
في غابة الحلم الموحشة متسـع

عدد المتواجدين حاليا

إحصائيات المدونة

مضيض

مضيض
يخيط الدمع فاه الأيام, بعد كل خصام. وفي خفة الوجع, وذبول النهارات تغفو الجراح بسلام..

أجنحة لا تطير

أجنحة لا تطير
تتهادى الضحكة على أرض ٍ من حفيفٍ بخيل ,,,تهتز على هدى الصمت أوتار حكايتي,, وينفث الحزن بسخرية ..آخر العويل ..

بعض الحزن

بعض الحزن
بعض الحزن يأتي في أول العمر فجأة ..تلو خطوة, تولد لوعة, وآيات الذكرى تحشر في القلب ألف رعشة.. جفت ترائب الصبا ,رقت المآقي بثقل دمعة ,والأيام نقائها لايتسع مني ببلوة..