نبذة عن المُدوّنة

إُفتتحت هذه المدونة اليوم الجمعة
1\4\2011 والتـي ستـكون بمثابـة
وسيلة عـبور بالفـكر الحزين إلــى
الماوراء وحيث يستلقي نعش هذا
الرجل مـابيـن الحقيقـة و الخيــال

المتابعون

(1)
يخيط الدمع فاه الأيام,
بعد كل خصام.
وفي خفة الوجع,
وذبول النهارات
تغفو الجراح  بسلام..

هنا عطشٌ يحملهُ بيديه للكرام..
يسوقه القلب خيفة,
الى يابسة الأحلام.
هناك سلة رطبة,
ونبض أقلام..
كغزرٌ درّت به الآلام
وأشياء الملل,
 جوعه,
في عبثٍ عارض.
كأنه نهم للكلام..
***
حرارة ٌ مرتفعة تكوي جبيني, وذاك الذرف المتسربل بين الحينة والأخرى ينسيني وجع الحمى .. أذهلتني بقايا الذاكرة المتوقدة بين يدي,لم أتفاجئ ببرودة أشتعالها فالحكاية أصلاً لاتنوي ان تذوب .. عندي تعب مصطف خلف جذعي!وأنشودتان تتعلقان على كتِفيً.. أتحملق مع كل هبة_هباتي لا تنتشي إلا بالذكرى_ ولا أذود في المقاتل عن أي قتلة .. قيل أن ترياق الموت يشفي بعض العلل, فأيان علة بي ستشفى؟
***

تيهٌ لاح في الذاكرة يهتف!
أوّاهٌ,
موجعٌ لا ينكدر..
يخنق المدمع,يرجف..
في حُسن نومة,
 آلِقة تنزف..
وغيبة حلم,
وأمتعاض جفن مترف..
ليلة تنحني بثقل ٍشاهق
قبل ان تنتصف..
مبتلةٌ قبل الخريف
وبعده
والفصل المنّسِي,
آن أن يعصف.
***
قطرات ال"مغذّي" تهبط بعنفوان الى مجرى وريدي. ردائهم الأبيض يلتف حول صدري , ولم تعتاد أفكاري المبعثرة هذا الرتب.. وبعد الغوص في اللافرغ, والعودة من صدع الذاكرة القاتلة المأجورة .. تطفو في فمي مرارة الفقد. لم استطع أبتلاعها ولا إخراجها .. ذلك الحنين العابر الخانق يفأك ملامح الغد, وتنتشي من بعده صيغة الفرحة, سأرسم وجهي عند مداخل أحزانهم ,وأعلم أني سأرسلهم إلى المستحيل.
***
تجأش لوحدها 
في المرايا!
رثاة قلب,
ظل هارب وبقايا..
والأحلام!
 تلملم أجزاء الأبتسامة..
يُبطئ التثائب الشهقة,
هناك تسقط دمعة,
حارقة..
مترنمة,
لاتجاري الضحكات الثكالى..
و الوله الراقص ,
يعجز عن فتش الخبايا..
و الحكاية!
نعم الحكاية..
تتوه مع بعض النبض..
وفي البداية
قتلى..
و
قتلى
في النهاية.
***
مضت الجلسة الأولى بسلام ومازلت لا أشعر بالوجع المتوقع, هذه أوجاعي التي سبقت ولم تمت جاحدة ببطولاتي و تحملي, ولتتساقط تلك الخصل التي أشيبت وذاقت مرارة التفكير واللاتفكير .. ولتحتفل بـ "زفتها " ولتعلق صورها أينما كانت.. هنيئاً لهم بحبيبتي .. سأمضي مترجلاً.. سأمضي ربما قليلاً ..
***
عند باب الشمس,
 نحلة..
تنتظر أن ترتشف,
من الحريق,
 رشفة..
أفتحوا أبواب النار لوهلة..
دمٌ يحمل معه شعلة
يتكئ فوق جمرة,
يتيم الحب وحده
أرشف..
تذوق حلاوة القتل,
 للحظة
هذا العذاب يتضرع طمعا وخيفة,
وذهول الوقت يغرق,
في شبر ذكرى..
لعل للرب شيئة
.
.
لعل للرب شيئة
***
كنت أحب أن أستسلم وأحب أن أستطعم بقية الألم بهدوء.. لكن أخشى على قلوبهم أن تمسها شيئاً من ضعفي.. ماعادت تهمني الأشياء التي تحيط بي, ومللت كثرة العطف من تلك العيون الفاضحة.. سأميل مع جسدي لفضاء آخر من اللاظل وللا وجود.. سترفرف روحي المسكينة في اللاأدري ربما ننسى, ربما ننشغل بذنوبنا بضعة آلاف من السنين..


2 التعليقات:

شوشو ﺍﻟﻌﺴﻴﺮﻱ يقول...

أظنني قرأت كل حرف لك هنا في المدونة و كنت اعتقد قبلاً انك متوقف راحل لأدخل الآن في بعض الذكرى و أتفاجأ بأنك هنا ، كل سمو أقدمه لك وكن قريباً فالحروف تجوع ..

yateem-alhob يقول...

وكنت أدري أن تأوهي سيبعث في أجساد أخرى وأرواح كثيرة
لكنني لم أكن أشئ ذلك ..
شوشو العسيري:
السمو هو وطئكم اللافت
و وجدك هنا أفضل هدية أنالها منذ زمن ..
حمى الله قلبك واطال عمرك بالمحبة والسعادة

أهلاً بزائر مدونتي الكريم .. كم هو جميل أن تترك أثر خلفك, كلماتك و إنطباعاتك تهمني كثيرا.. فمدونتي وموتها القليل توّاقه للمزيد من الأنفاس التي تُبعث كل حين من دواخل أحاسيسكم الصادقة.

نبذة عن المُدوّن

أنا إنـسـانٌ ملّ التـفكير أنــا مــن
ضــواحـي التـذكّـر والسـهــد أكــابـر
نشيد الجرح وأبتسم أنا من يمحو
الـأقاليـم عـن سنين الوجـع ولـي
في غابة الحلم الموحشة متسـع

عدد المتواجدين حاليا

إحصائيات المدونة

مضيض

مضيض
يخيط الدمع فاه الأيام, بعد كل خصام. وفي خفة الوجع, وذبول النهارات تغفو الجراح بسلام..

أجنحة لا تطير

أجنحة لا تطير
تتهادى الضحكة على أرض ٍ من حفيفٍ بخيل ,,,تهتز على هدى الصمت أوتار حكايتي,, وينفث الحزن بسخرية ..آخر العويل ..

بعض الحزن

بعض الحزن
بعض الحزن يأتي في أول العمر فجأة ..تلو خطوة, تولد لوعة, وآيات الذكرى تحشر في القلب ألف رعشة.. جفت ترائب الصبا ,رقت المآقي بثقل دمعة ,والأيام نقائها لايتسع مني ببلوة..