نبذة عن المُدوّنة

إُفتتحت هذه المدونة اليوم الجمعة
1\4\2011 والتـي ستـكون بمثابـة
وسيلة عـبور بالفـكر الحزين إلــى
الماوراء وحيث يستلقي نعش هذا
الرجل مـابيـن الحقيقـة و الخيــال

المتابعون


وكيف أبداء في الكتابة مجدداً ؟
وأقسمت في آخر مرة أن أنسى
وكيف أستقبل الحزن بحفاوة ..
كدت أن أنسى..
ومازلت لا أنسى ....

اليوم يمر متوشحاً اللامبالاة
لامبالاة في نومي
لامبالاة في صحياني
لامبالاة في ذهابي ومجيئي ..



تفرعات الحياة ترمي بكل أطرافي للبعيد
أتقاسم التعب لوحدي
ومن حولي يغوصوا في ضيقتي
ويتنفسوا أكاذيبي وترهاتي

حلفوا ذات يوم بوجه الأمنية أنها لي
وخانت أمنيتهم بوعدهم لي
يجهدني البكاء المستلقي على كتفي
كأنه أقسى حملاً أخاف أن يسقطني
ولتفنى هناك بدايتي ونهايتي

أغرب الكلمات هي التي تتوه لوحدها
في بحر القول..!
وأنكلها التي تكتب بحبر الضيق و الإمتعاض !
وأنا مازلت لا أنسى
وتعلمت أن هناك المزيد من القتل
ولوحدي ينتظرني ..

أنسوا شهاد جرائمي
فأنا المتهم والضحية
وأنا السجين والسجان
وأنا العزف و االضجيج ...........



0 التعليقات:

أهلاً بزائر مدونتي الكريم .. كم هو جميل أن تترك أثر خلفك, كلماتك و إنطباعاتك تهمني كثيرا.. فمدونتي وموتها القليل توّاقه للمزيد من الأنفاس التي تُبعث كل حين من دواخل أحاسيسكم الصادقة.

نبذة عن المُدوّن

أنا إنـسـانٌ ملّ التـفكير أنــا مــن
ضــواحـي التـذكّـر والسـهــد أكــابـر
نشيد الجرح وأبتسم أنا من يمحو
الـأقاليـم عـن سنين الوجـع ولـي
في غابة الحلم الموحشة متسـع

عدد المتواجدين حاليا

إحصائيات المدونة

مضيض

مضيض
يخيط الدمع فاه الأيام, بعد كل خصام. وفي خفة الوجع, وذبول النهارات تغفو الجراح بسلام..

أجنحة لا تطير

أجنحة لا تطير
تتهادى الضحكة على أرض ٍ من حفيفٍ بخيل ,,,تهتز على هدى الصمت أوتار حكايتي,, وينفث الحزن بسخرية ..آخر العويل ..

بعض الحزن

بعض الحزن
بعض الحزن يأتي في أول العمر فجأة ..تلو خطوة, تولد لوعة, وآيات الذكرى تحشر في القلب ألف رعشة.. جفت ترائب الصبا ,رقت المآقي بثقل دمعة ,والأيام نقائها لايتسع مني ببلوة..