نبذة عن المُدوّنة

إُفتتحت هذه المدونة اليوم الجمعة
1\4\2011 والتـي ستـكون بمثابـة
وسيلة عـبور بالفـكر الحزين إلــى
الماوراء وحيث يستلقي نعش هذا
الرجل مـابيـن الحقيقـة و الخيــال

المتابعون


... وفي ابتعاثة القتل والعودة ما بين ذبح وأضحية,وطئ أذهله ُكثرة التردد ,وجحود متسمر في المماشي المتردية في كل اتجاه.هذه الخيبة كنت أدرك وقعها وأنني لن أفارق خلاني ولن تطول هدنة المآقي.وبعد ترنح طويل وسقطة تلو سقطة ,يستفيق مستبسلاً نطقي الخافت ينتطي صهوة الألم ولاشيئ آخر غير الألم..


بعد عام أو أكثر ها أنا هنا أستستلم مجدداً لأنكسار المشاعر المتعبة .. وبعد ثلاثة سنين من فرار الأمل..
كنت في المرة الأخيرة قد أقسمت أن أقتل قلمي وأبيع ببخسٍ أحاسيسي لأي إمرأة ...
كنت !
أحيانا أختلس بالوحدة مع مما كتبت هنا في مدونتي .. ولايساورني غير العطف لكل من مر هنا .. لم يجذبهم غير الحزن هو الحزن بعينه ....وأعترف بسذاجة قلمي الآن الذي كان حراً يوما ما .. وأعتذر عن الإيمان الذي لازمني طيل تلك الأياااام!هذه هي الحياة تستمر بوجودنا وعدمه..

تالله كم من الآثم تثقل ميزاني هنا ..في كل مرة أحاول أن أحذف هذه المدونة يردعني شيئاً ما .. وهي ليست بالشيئ العظيم وكل ما تحتويه لايساوي في ميزان الأدب وزن ذرة .. كل ما هنا حثوة من الهرطقات وحفنة من الكلمات التي تستعصي النطق ..إنشغالات الحياة واللافراغ الذي انشأته أصبح يبعدني عن الكتابة .. ولأنني أدرك مرارة القول إذا سمع ,أصبحت ممن هم كثار في هذه الدنيا لايغير ملامح ضحكتهم الألم .. ولنبتسم لهم ونحتفل حتى لو على أشياء تافهة..

مازلت أنوي العودة لكنني لست مصر!أحاول الأبتعاد عن الحياة لا أكثر..لا أريد أن يشعروا بمصيبتي للفقد والشوق.لست بحاجة اليوم أن يربت أحداً على كتفي.. أو أن يشاركني الحزن أحد, لست أحاول أن أفتخر أو أن أرائي أو أن أصبح مشهوراً ..لست أتطلع للمستقبل فالقضية أصبحت منتهية ومدة الحكم قد أنهيتها .. حتى البرائة اليوم لا تعني لي شيئ..ربما هذا فارق العمر!وتجارب الحياة نمًت عندي اللاأكتراث..

اشتقت لطقطقة "الكي بورد" ولسماع "دقة "العود .. [فعلاً] أشتقت للكتابة... واويحي من الكتابة ..


كيف حال الجميع؟

انا بخير ,ربما زاد وزني واستلقى الشيب بثوبه الأبيض بين خصل شعري.. 
أنا بخير ربما ليس لأنني أصبحت أفضل ..
أنا بخير فلم أمت بعد.

14/5/2015

2 التعليقات:

알와타마르와 يقول...

مساء حبات الامل المختبئة بين غيوم حروفك ..
لقد وصلني ايميل بعنوان مدونتك .. فلفت انتباهي
حتى انني قد نسيت متى قمت بالاشتراك .. لكن و كما ذكرت انت
يظهر انني كنت ابحث عن الحزن .. فوجدت باب مدونتك مفتوحا
جميل حزنك .. احببت التناقضات بين سطوره
يسعدني عودتك للكتابة. . سأتابع ~

yateem-alhob يقول...

مساء النور .. ادام الله الفرحة تغمر قلبك..
سعدت بمرورك وبكل كلمة كتبت..
يشرفني متابعتك..

أهلاً بزائر مدونتي الكريم .. كم هو جميل أن تترك أثر خلفك, كلماتك و إنطباعاتك تهمني كثيرا.. فمدونتي وموتها القليل توّاقه للمزيد من الأنفاس التي تُبعث كل حين من دواخل أحاسيسكم الصادقة.

نبذة عن المُدوّن

أنا إنـسـانٌ ملّ التـفكير أنــا مــن
ضــواحـي التـذكّـر والسـهــد أكــابـر
نشيد الجرح وأبتسم أنا من يمحو
الـأقاليـم عـن سنين الوجـع ولـي
في غابة الحلم الموحشة متسـع

عدد المتواجدين حاليا

إحصائيات المدونة

مضيض

مضيض
يخيط الدمع فاه الأيام, بعد كل خصام. وفي خفة الوجع, وذبول النهارات تغفو الجراح بسلام..

أجنحة لا تطير

أجنحة لا تطير
تتهادى الضحكة على أرض ٍ من حفيفٍ بخيل ,,,تهتز على هدى الصمت أوتار حكايتي,, وينفث الحزن بسخرية ..آخر العويل ..

بعض الحزن

بعض الحزن
بعض الحزن يأتي في أول العمر فجأة ..تلو خطوة, تولد لوعة, وآيات الذكرى تحشر في القلب ألف رعشة.. جفت ترائب الصبا ,رقت المآقي بثقل دمعة ,والأيام نقائها لايتسع مني ببلوة..