نبذة عن المُدوّنة

إُفتتحت هذه المدونة اليوم الجمعة 1\4\2011 والتـي ستـكون بمثابـة وسيلة عـبور بالفـكر الحزين إلــى الماوراء وحيث يستلقي نعش هذا الرجل مابيـن الحقيقـة و الخيــال

ننصح به

ننصح به

إحصائيات المدونة

عدد الزوار الآن

 عدد المتواجدين حالياً:

كن متأكداً

لاتفرح كثيراً عندما تجد من تبحث عنه طويلاً .. لربما ستفقدها للأبد .. وفرّ فرحتك لشيئ تافه تجده دائماً .

المتابعون

هل أعجبتك المدونة

عادة سيئة

أن تصـل أحيانا ً للـقمـة بعـد كـدح و تعـب .. فـلا تشعر .. كمـا يشعر الآخـرون مـن فـرح ٍ .. وإنتـصار . !

لا تخافي

سيُضاءُ لك ِ غدا ً قلبا ً جديد .. فتسطع قصائدي التي هلكت قوافيها ويأخذها ظلك إلى المآذن وتموت ..

هناك يحدث,
تهفت بعد الغصّة دمّعة..
دمعة تلهث 
أضناها بعض البكاء 
وبعد السقوط .. 
تبُعث.! 
بأي الأحزان قُتلت؟ 
قالت: 
وعد الأحلام منكث 
و بعض جرح 
وسفر ينزف, 
يشهق, 
ومازل ينفث ..

حفنة جراح
لهو وفسوق حتى الصباح
وشرنقة الإيمان تتدلى على نحره
ولأي شيئ فتواه مباح
ضاع صوته في أفواه اللعنة،

سيثاب هذا السفر بكثير من الوجع..
وتنقل لاصابرة ولا راضية تلك الروح إلى أرض اللاعودة!
أسفة " على ما مضى ،
غير أن خلجات باقيات ستمكث في ثلث العمر الآخير ..
وأي دعاء سيتأرجح فرحا !!!


بي تهذيبة من تقاسيم لحن
ترقص مع دمعي،
وخجلي دق على الوتر



مستتر يخشى الاختلاف
يرئسه عواء ونباح
وخلف ضريح..
قلة من هاهنا و هناك!

نبذة عن المُدوّن

أنا إنـسـانٌ ملّ التـفكير أنــا مــن ضــواحـي التـذكّـر والسـهــد أكــابـر نشيد الجرح وأبتسم أنا من يمحو الـأقاليـم عـن سنين الوجـع ولـي في غابة الحلم الموحشة متسـع

القائمة البريدية

أضف بريدك ليصلك الجديد:

هدنة متعبة

أنا لستُ مجّبر على إخفاء حزني .. فأنا على ثقة تامة بسهولة إفتضاحي.

زوار المدونة من

تَــــذكّــــــــر

أن كل ماهـو منقوش في هذه المــدونـة لهو إلا رســم نسـقـي ومحاولاتي الساذجة في الكتابة .. لأنني لم ولن أشعر بالفخر بشيئ أرثيه .. وإنما سأركل لحظة العدم وأنشئ منها كومة جنازات وأحرف تطول وتطول ...

يتيم الحب \ القلم الحر

أرشيف المدونة

Translate

حين أكون وحيداً

أستطلع عتبات السماء الرمادية وأتذكر حقول الملح!وباقي الكواكب التي هوت على كفني

وكيف أنسى ؟

وأن هناك شيئ في قلبي كل يوم يولد .. يكبر يتيم .. ويهرم يتيم ..ونسب الحزن يا حبيبتي أصيل ..

.